اراء وافكار :ايمن المعايطة يتساءل .. أيتها النساء اي الحقوق تردن ؟؟

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

روى ابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح عن عمرو بن الأحوص الجشمي رضي الله عنه أنه سمع الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ ثم قال : { ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك ، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة ، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح ، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ألا إن لكم على نسائكم حقا ، ولنسائكم عليكم حقا ، فحقكم عليهن ألا يوطئن فرشكم من تكرهون ، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن.
ايمن المعايطة
ايمن المعايطة

وقال صلى الله علية وسلم
" من كان له أنثى فلم يئدها ولم يُهنها ولم يؤثر ولده عليها أدخله الله الجنة"

وفي كتاب صحيح مسلم
من حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
من عال جاريتين حتى تبلُغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين
وضمّ أصابعه.
وفي مسلم أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
من كان له ثلاث بنات وصبر عليهن وكساهن من جدته كُن له حجابا من النار.

 

من هذه النفحات الإيمانية أبداء بالقول وليس من باب التهجم او انتقاص الحقوق ولا من باب التعنصر
لجنس الرجال فديننا الحنيف منحكن من الحقوق ما تخلوا منه اي قوانين وضعيه او اتفاقيات رجعية فمن بحثي المتواصل لم اجد او اسمع بنود حقيقيه بحاجة إليها المرأة فكيف يطالبن بحقوق يعجزن عن تدوينها ولم تلوم الرجل والدولة وكل مؤسسات المجتمع المدني بقولها انها لا تحقق لها حقوقها فلا ادري اي الحقوق تنقص المرأة الأردنية بشكل خاص والعربية بشكل عام أرجو من نساء الأردن واخص السيدات من التي تنادين بالحقوق ان يذكروا حقوقهن التي يبحثن عنها لاني بحثت عن تلك الحقوق وعجزت بإيجادها فقد رأيت الوزيرة والنائب والعين منهن وعرفت الطبيبة والمحامية والمهندسة والمعلمة والممرضة والقاضي وعرفت منهن أيضا المديرة ورئيس مجلس الإدارة وعرفت منهن أيضا اللاعبة في اغلب الألعاب الرياضية لا بل أيضا عرفت منهن الطيار وسائق التاكسي ومدربة السواقة وآخرهن انفراد المرأة الأردنية بقيادة الآليات الثقيلة حتى انني طالعت في الصحف وسمعت من الأصدقاء بأنهن بدأن يخلعن أنفسهن من أزواجهن ممن لم يعجبها زوجها او انه بغير المستوى التي هي به ومنهن من تطاولت على الرجل حتى أنها أودعته بالسجن لا ادري اي الحقوق يردين لم يبقى شيء حتى وصلن إليه فهاهي رئيسة البلدية والسفير والمزارعة يقررن ما لا يقرره الرجال لا بل أنهن أصبحن رقباء على سير العمل في القطاع العام فهن يقررن من المفسد ويكافحن الفساد كما إنهن بعد تنظيم مسير الزوج بالبيت يخرجن لتنظيم السير لا بل ان احترامهن يكبر ويزيد و خاصة حين حصلن على جوائز دوليه و إبداعات تفوق ما يطمح اليه الرجال ولا احد يحقرهن ولا ينتقص من عملهن شيء سوى المرأة نفسها تنقص من نفسها بالمطالبة بشيء هي لم تذكره او تعرفه معتقده أنها لم تلبي طموحها وتريد من الرجل ان يجد لها حق هي تريده فأتمنى عليهن ان يخرجن عن صمتهن ويطلبن اي الحقوق تنقصهن حتى نلبي لهن ما يردن كما يفعلن حين ينظمن قائمة الطلبات المنزلية لأزواجهن نعم اكتبوا لنا قائمة بحقوقكن وجعلن الجمعيات النسائية ومنظماتكن النسائية بان ينظم هذه القائمة إن كان هناك حقوق تردن؟؟؟


* المقال لا يعبر بالضرورة عن راي مساواة نيوز  

أضف تعليق


كود امني
تحديث